مميزات أسلوب بروفيسور شعير

دعامة القضيب المتقدمة لعلاج ضعف الانتصاب، أسلوب بروفيسور شعير


طور الأستاذ الدكتور أسامه شعير جراحة دعامة العضو الذكري علي مر السنين بحيث تعطي نسب نجاح أعلي و نتيجة أفضل

مستوي تعقيم أعلي عن طريق إجراء الجراحة في غرفة عمليات مقصورة فقط علي زرع الدعامات دون أي جراحات أخري، و هو ما يندر وجوده علي المستوي الدولي، حيث أن المستشفي مملوكة للدكتور أسامه شعير.

مستوي تعقيم أعلي عن طريق استخدام تقنية عدم اللمس، حيث يتم تغليف جلد المريض بالكامل بغشاء لاصق عالي التعقيم، و يتم الفتح الجراحي من خلاله، بحيث تنفذ الدعامة إلي عمق القضيب دون ملامسة السطح الخارجي

تقنية عدم اللمس

إبراز الطول الداخلي للقضيب عن طريق شد العانة إلي الخلف، و ذلك من خلال نفسي الفتح الجراحي للدعامة دون الحاجة لفتح جراحي آخر. يعاين المريض الفائدة المرجوة قبل إجراء الجراحة بوقوفه آمام مرآة و ضغط العانة إلي الخلف لمناظرة ما يزيد من طول القضيب. الهدف من هذه التقنية هو محاولة علاج القِصر المصاحب لبعض حالات ضعف الانتصاب، حيث أن دعامة العضو الذكري تعيد الصلابة و الكثير من الطول، و ليس كل الطول الأصلي.


tacking2
tacking1

الحفاظ علي أنسجة القضيب الطبيعيةللمحافظة علي حساسيته و الشعور باللذة و القذف و غيرها من الخصائص، و كذلك تدفق الدم حول الدعامة للحفاظ قدر الإمكان علي انتفاخ القضيب عند الاستثارة، إذا ما كان التدفق الدموي و احتباسه به حيوية معقولة فإنه يتم الحفاظ عليها قدر الإمكان. إلا أنه في حالة عدم وجود تلك الحيوية، فإن دعامة العضو الذكري تكفي تماماً لعلاقة زوجية ممتازة بإذن الله

إمكانية تكبير رأس العضو الذكري ( الحشفة )بحقن الجيل. و هذه التقنية التجميلية هي مسألة اختيارية لا ضرورية، و يدوم تأثيرها ما بين عامين إلي ثلاث في المتوسط، و قد تساعد علي التحكم في القذف و تأخيره بصورة أفضل حيث أنهت تخفض حساسية الحشفة بدرجة ما.

تقنية شعير لغلق اسطوانتي النسيج الكهفي دون استخدام الإبر الجراحية بعد إدخال الدعامة الهيدروليكية لتفادي ثقبها، و كذلك لتفادي التجمع الدموي الوارد حدوثه مع التقنيات السابقة